الأصدقاء نعمة من الله منهم الحقيقيون والزائفون

 الأصدقاء نعمة من الله منهم الحقيقيون والزائفون

الأصدقاء، بغض النظر عن النوعية، هم نعمة من الله. ففي حياتنا، نحتاج إلى أشخاص يدعموننا ويقفون بجانبنا. ومن هنا تأتي مهمة الأصدقاء الحقيقيين، الذين يكونون لنا جزءًا من حياتنا. لماذا يقال على أن الصديق نعمة كيف يكون صديق في حياة الإنسان نعمة مثل نعمه البصر ونعم الله الأخرى علينا واجمل كنوز في الدنيا ومن اجمل النعم ان يكون لك صديقا صادقا صادق الوعد مخلصا.
  
الأصدقاء نعمة من الله منهم الحقيقيون والزائفون
الأصدقاء نعمة من الله منهم الحقيقيون والزائفون


لذا، من الأهمية بمكان أن نتفحص ونحقق في الأشخاص الذين نختارهم لنكون أصدقاء معهم. فنحن بحاجة إلى الأشخاص الذين يشغلون نفوسنا بالسلام والإيجابية، ويساهمون في النمو الشخصي والعاطفي لنا. ومن الأرجح أننا سنميل للاتصال مع الأشخاص الذين يشبهونا في القيم والاهتمامات ونمط الحياة. وإذا كانت الصداقة قائمة على وجود الأخلاق فإنها ستكون مستمرة لفترة طويلة على عكس التي تكون أساسها المصلحة.

الأصدقاء نعمة منهم الأصدقاء الحقيقيون والزائفون


إن الأصدقاء الحقيقيون هم أشخاص يفهموننا ويقدروننا بطريقة فريدة. فهم يعرفون أحلامنا وآمالنا ويساندوننا في سعينا وراء تحقيقها. كما أنهم يستمعون إلى مشاكلنا ويقدمون لنا المشورة والدعم اللازم، من دون أن يحكموا علينا. لذا فإنهم يشعروننا بالأمان والسعادة. مع ذلك، فإننا قد نواجه أيضًا صعوبات في العثور على الأصدقاء الحقيقيين.

فهناك العديد من الأشخاص الزائفين الذين يحاولون الاستفادة منا ومصلحتهم الشخصية. هؤلاء الأصدقاء يظهرون خلفية مزيفة ويتظاهرون بأنهم يهتمون بنا، ولكن في الواقع، يكون لديهم أجندات خفية. بالطبع يكون الصديق نعمة حين يكون صديقًا صالحًا، وصديق الصالح هو الصديق القادر على رد صديقه عن أي شيء يغضب الله، وحثه على فعل الخير ويساعده عليه. لهذا يجبع الانتباه عند اختيار أصدقائنا

وان يكون فيهم الصفات الحسنة وأيضًا يجب أن ننتبه أن تكون علاقة الصداقة مجردة تمامًا من أي مصالح مشتركة
لأنها قد تنتهي بعد انتهاء هذه المصلحة فالاصدقاء نعمة من الله عز وجل وهي إمتزاج روحٍ بروح وتصافح قلب بقلب.
في النهاية، نحن بحاجة إلى الأصدقاء الحقيقيين لأنهم يشكلون جزءًا لا يتجزأ من حياتنا. فهم الذين يواجهون معنا التحديات والصعاب، ويقدمون لنا الدعم والحب. لذا، دعونا نكون اختيارنا الحكيم في الأصدقاء ونبني علاقات صحية ومستدامة تستمر مدى الحياة.

الأصدقاء نعمة من السماء


فالأصدقاء الرائعون يسكنون الحنايا ويتفيؤون الروح. يتوسدون القلوب ويعقلون الأفئدة عطاؤهم الحب بذلهم الإخاء ورافدهم الصدق منبعهم الوفاء وتعاملهم فيما بينهم رحمة رائعون بطبعهم بقولهم وبفعلهم. فلا تلمس فيما بينهم جفوة ولا تلمح في نبضهم قسوة إن تكلموا أفصحوا وأبانوا كأنما تحت ألسنتهم سحراً وبياناً إنها الروعة التي سكنت أرواحهم وتربعت على عرش نقائهم الاصدقاء نعمة هم هدايا القدر الجميل

إذا أردنا الحديث عن أهم الكنوز التي تصادفنا في الحياة فإننا نتحدث عن الصداقة، الصداقة والتي تنتج عن الصدق في المشاعر المتبادلة بين الأفراد وحب الغير كحب النفس، وهي أيضًا رباط أخوي بين الأفراد الغرباء يضيف لذة للحياة   الإرادة والعزيمة بين الأصدقاء مميزة،

ولكن يمكن الشعور بكل هذه الأشياء فقط حين يكون هذا الصديق صديق حقيقي صالح يدل صديقه على الخير ويتمناه له كنفسه تماما، كل هذه الأشياء تجعلهم قادرين على اجتياز درب الحياة سويًا بجانب بعضهم البعض.

من هم الأصدقاء الزائفون


بالمقابل، هناك الأصدقاء الزائفون الذين يظهرون اهتمامًا وصداقة وهمية. يقومون بالمديح والثناء علينا في الأوقات الجيدة، ولكنهم يتخلىون عنا في الأوقات الصعبة. إنهم يرغبون في مصالحهم الشخصية فقط ولا يهتمون بمشاعرنا الحقيقية. هؤلاء الأصدقاء قد يسببون لنا الأذى والألم، وقد يؤثرون سلبًا على حياتنا النفسية.

مجرد حضور زائف بلا معنى ،، فلا تغُرك كثرتهم من حولك ،، فوقت الشدة والكرب والضيق لاتجدهم فمُعظمهم بلا فائده ،، فالناس سواسيه وقت الرخاء فاذا نزل البلاء تباينو واختلفوا في ساعه الترف والغنئ والرخاء كل الناس لك اصدقاء وفي ساعه الكرب والضيق يظهر معدن الرجال لا تبحث عن صديق يصفق لك وانت تعلوا.

بل ابحث عن صديق اذا سقطت مد يده اليك ليرفعك, فنحن في زمن قل فيه الوفاء وزاد نكران الجميل.

الاصدقاء نعمة من السماء توهب لمن يستحقها

الأصدقاء نعمة توهب لمن يستحقها فالعبره ليست بكثرتهم إنما العبرة بصدقهم، ووفائهم، وعطائهم، وقيمتهم، وخلقهم الإيمانية، فصديق واحد يتصف بتلك الصفات خير من مائة من غيره ممن صداقتهم هي قضاء أوقات، وصحبة غفلة، وبحث عن مصالح ذاتية تستطيع ان توسع معارفك وعلاقاتك كيف ما شئت وتتعرف علئ من شئت

وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفو،، ولكنك يجب ان تختار صديقك بعنايه فهو وطنك، يعلم كل شي عن مداخلك ومخارجك، وعن اسرارك وعن افراحك واتراحك وعن قوتك وضعفك وعن الكثير من امور حياتك لذلك اختيارك لصديقك هو اختيارك لذاتك، جرب صديقك. ما اجمل جبر الخواطر بين الاصدقاء

قبل أن تثق به ولا تبوح له بكل ما بداخلك أختار صديقك في وقت شدتك وضيقك ولحظة سقوطك ولا تختار صديقك في وقت الرخاء . ليس كل من تعرفت عليه او راسلته او سافرت معه صديقك وتبوح له باسرارك لانك والله ستندم
لانه اذا انقلب عليك فضحك واظهر ضعفك وافشئ سرك.

منهم الاصدقاء الحقيقيون الذي تمسك بهم


الصديق الحقيقي هو الصديق الذي تكون معه كما تكون وحدك، أي هو الإنسان الذي تعتبره بمثابة النفس. من الصعب جداً شرح معنى الصداقة فهي ليست شئ يمكن أن تتعلمه في المدارس وإذا لم تتعلم معنى الصداقة الحقيقي فأنت لم تتعلم أي شيء الصديق الذي يأتيك وقت الشده والكرب والضيقو الذي يذكرك بالخير في غيابك ويرفع شانك بين الناس.
  • - الذي يكون بجانبك عندما يرحل العالم كله من حولك
  • - الذي يفهمك بلا كلمات ويصدقكك بلا ادله
  • - الذي ينصحك دون اغراض او مصلحه
  • - الذي اذا اخطأت بحقه يلتمس لك العذر ويقول لعله لم يقصد
  • الذي تفتخر بصداقته ولا تخجل بمصاحبته
  • الذي يظن بك الظن الحسن
  • الذي اذا زعل منك جاء اليك وحكى لك ولم يذهب ينشر غسيلك للناس
  • الصديق اللي عفويتك تطلع كامله معه دون تكلف
  • اللي يفرح لفرحك ويحزن لحزنك .
  • الذي لن يحسدك لو ضحكت لك الدنيا، و لن يتركك لو الدنيا قست عليك وعبست في وجهك
  • الذي يحفظ اسرارك ولا يفجر في خصومتك
  • الصديق الذي اذا رأيت كل العالم اتجهت ضدك تجده هو من بقي معك
  • الصديق الذي ربما يخالف الجميع من اجلك
  • الصديق الذي لا تطيق وانت بالدنيا ان تنظر لقبره لانه يذكرك باجمل لحظاته
  • الصديق الذي لا يفكر في استغلالك بل يرئ ماله مالك والعكس

الاصدقاء هم العائلة التي تختاره


الصديق هو جزء من العائلة ما أجمل الصداقة وما أحسن الحياة مع الأصدقاء وما أتعس الحياة بلا صداقة صادقة الصديق الحقيقي هو من يكون بجانبك عندما يرحل العالم كلّه الصداقة أرض نزرعها بأيدينا
أمي دائمًا تقول لي إن الثراء لا يقاس بالمال وإنما بالأصدقاء، وأكيد ستسعد بلقائك وسترى كيف أصبحت ثريًا بصداقتك

من النعم قد تكون مالا جاها ولاكن لا فائدة للمال والجاه اذا كان لديك صديق سيئا واخلاقه قبيحه وافعاله رديئه فسيجعلك تنفق مالك الا كل مالا يرضي الله سبحانه وتعالى
اما اذا كان لديك صديق اخلاقه رفيعة ومصاحبتك لك غنيمة فسيجعلك تنفق مالك الى كل مايرضي الله سبحانه وتعالى
فهل يستوي الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور.

فالأصدقاء كالقوارب ‏ٳذا اخترت القارب الجيد سينجيك
وإذا أسأت الاختيار ستغرق بالتأكيد
‏فأحسن الاختيار
وفي الختام الاصدقاء هم اصدقاء الى الابد
قلي من تصاحب اقولك من انت
يا ايها الصديق :
اذا لم اجدك وقت الشدة والبلاء
فلا اريدك وقت الرخاء والنعي
الاصدقاء هم العائلة التي تختارها

الاصدقاء هم نعيم الحياة
الاصدقاء هم الاوطان
الأصدقاء هم اصدقاء الى الابد
الاصدقاء هم احد الاشياء
الأصدقاء هم هدايا القدر الجميل
الاصدقاء نعمة من السماء

الاصدقاء نعمه توهب لمن يستحقها
للاصدقاء الغالين
للاصدقاء خواطر
الاصدقاء كالاخوة
الاصدقاء كالاوطان
بعض الأصدقاء نعمة من الله.
تعليقات